Monday, March 19, 2012

الفكرة ، والمشاكل

طلب الصديق العزيز محمود أحمد أن أنشر مدونة الأمس باللغة العربية. بعد نقاش قررت أن أكتبها باللغة العربية حتى يستفيد أكبر قدر من الناس.

هذه المدونة لأهداف تعليمية وليست تسويقية فهى لتعرفك كيف بدأت الفكرة؟ ما هى المشاكل التى نحاول حلها؟ وما هى البدائل المتاحة لأصحاب هذه المشاكل؟ لن أتكلم عن الحل الخاص بنا فهو لم يتم إطلاقه بعد وأفضل الحديث عنه لاحقا بتفاصيل أكثر.

 

كيف بدأت الفكرة؟

منذ حوالى عام ، أيقظنى والدى من النوم الساعة 11 مساء ، واعطانى هذا الكتاب ، وطلب منى أن أبحث له عن طبيب وأحجز له موعد.

Dalel2

استلمت منه الكتاب وبدأت أبحث عن الأطباء المطابقون للمتطلبات التى حددها والدى (كالدرجة العلمية والمكان). فكرت إن كان هناك شئ ما على الإنترنت قد يسهل عملية البحث ومعرفة أى طبيب نذهب إليه ولكنى لم أجد شئ يوفر لى المعلومات التى ابحث عنها.

إضطررت الإتصال بعدة عيادات قبل أن أجد الطبيب المناسب ، شعرت بالضيق يومها لأنى استهلكت الكثير من الوقت على عملية من الممكن أن تأخذ عدة دقائق فقررت أن أفكر فى حل لذلك.

المستفيدون ومشاكلهم

قررنا أن نبحث أكتر فى المشاكل حيث وجدنا أن هناك ثلاثة أطراف رئيسية فى العملية الصحية فى مصر ، هناك آخرون ولكنى سأركز على أهم ثلاثة من وجهة نظرنا:

  1. الباحث عن طبيب (المريض): وملخص مشاكله فى التالى:
    1. إيجاد الطبيب المناسب: الطرق المتاحة الآن للبحث عن طبيب تتضمن:
      1. التوصيات من الأصدقاء والمعارف.
      2. الدليل الطبى اللذى يزيد عدد صفحاته عن 600 صفحة ولا يميز بين الطبيب الجيد والسئ ولا الطبيب القريب والبعيد.
      3. الإنترنت: هناك الكثيرون يبحثون عن الأطباء على الإنترنت والمفاجئة أنك إذا بحثت من مصر فى جوجل عن كلمة “دكتور” فإن أول نتيجة تظهر لك منتدى سعودى !
    2. البحث عن موعد مناسب والحجز: لتجد موعد مناسسب لجدولك ، عليك أن تتصل بعدة عيادات حتى تجد الطبيب المتاح فى نفس الموعد الذى تريده هذا بالإضافة أنك يجب أن تتصل فى مواعيد معينة وهى المواعيد التى تكون العيادة فيها مفتوحة والمساعد موجود لإستقبال مكالمتك.
    3. الإنتظار: لا أحد يشك أن الإنتظار عند الاطباء من أكبر المشكلات التى تواجهنا
    4. مستوى الخدمة: كثيرا بعد اختيار الطبيب والذهاب اليه نكتشف أن مستوى الخدمة لم يكن كما نرجو ، والطريقة الوحيدة لمعرفة ذلك حاليا هى آراء من حولنا ونعرفهم وذهبو لنفس الطبيب من قبل.

  2. الطبيب: هو مقدم الخدمة ، حيث أننا لدينا فى مصر أكثر من 220000 طبيب منقسمبن على التخصصات المختلفة ، المكان الرئيسى لتقديم خدمات الطبيب هى العيادة الخاصة:
    1. الأطباء دائما يريدون زيادة حجم معاملاتهم ، فهم يحاولون دائما الإعلان عن العيادة ، ويركزون على بناء سمعة طيبة عن الخدمة التى يقدمونها لمرضاهم. الخدمات المتاحة للإعلان لهم حاليا مكلفة جدا ولا توصل المرضى بالدكتور مباشرة ، بالإضافة أنها لا تساعد من لا يعرف الطبيب أن يتعرف عليه من خلال الخدمة أو الإعلان.
    2. الأطباء دائما مشغولون ، وجدولهم متغير بإستمرار فقد يكون هناك حجوزات تم إلغائها أو لم يأت المريض للزيارة ، مما يولد فراغات فى جدول العيادة ، وقد يتغير جدول الطبيب ويقرر عدم الذهاب للعيادة ولكن لا يوجد طريقة مباشرة وسريعة لتعلم الناس بالتغيير فى الجدول


  3. شركة التأمين: هى الوسيط بين الطبيب والمريض ، هى توجه المرضى للأطباء وتدفع الفارق فى المصاريف لهم بعد تقديم الخدمة:
      1. شركات التأمين تصرف الكثير من الأموال على طباعة الكتب التى تحتوى أرقام وتليفونات الأطباء ، وكذلك على مراكز الاتصال الخاصة بخدمة العملاء وتوجيههم للأطباء.
      2. شركات التأمبن تضيع الكثير من الوقت والجهد على متابعة الحجوزات والتدقيق فى الفواتير لمعرفة كم من الأموال يجب أن يدفعوها للطبيب أو المريض.
      3. من أهم العوامل المساعدة لشركة التأمين هو توجيه العميل لأرخص طبيب بأعلى مستوى خدمة لذلك هم يقومون بعمل تقييم داخلى للأطباء من حيث المستوى والسعر حتى يحددو أى الأطباء يوجهون عملائهم إليهم.

كانت هذه مقدمة سريعة عن عالم الصحة فى مصر ، سننشر فى المستقبل مدونات أخرى عن الحل الذى نقدمه لبعض هذه المشاكل ، وكيف بنيناه وطورناه.

فى المرة القادمة سنعرفكم على فريق اكشف ، من هم؟ وما دور كل عضو منهم؟

لا تنسو متابعتنا على فيسبوك و تويتر :)

4 comments:

  1. ممتاز يا مصطفى تدوينة فى غاية اﻻهمية
    و اشكرك على اللغة العربية :)
    بالتوفيق لفريق إكشف ان شاء الله

    ReplyDelete
    Replies
    1. أشكرك يا محمود :) وأتكنى نكون دائما عند حسن ظنكم

      Delete